Search for:
In:

للإعلام دور هام ومؤثر في المجتمعات بشكل عام وذلك لأنه يؤكد علي الهدف المراد وهو إيصال المعلومات والأفكار - دعم الشباب ، تحفيز المبتكرين، زيادة الثقافة العلمية - وهذا الهدف لن يتحقق إلا من خلال الإعلام الجاد وأن يكون الإعلام مقتنع بأهمية الابتكار وأهمية دعم وتطوير الاختراعات والابتكارات والأفكار، وتوفير البيئة المناسبة لها.

 

ومن خلال وسائل الإعلام المختلفة نتمكن من العناية والاهتمام بالموهوبين والمبدعين وخاصة في المجالات العلمية والتقنية وإيجاد الظروف التنافسية المحفزة لهم، بعرض تجاربهم وابتكاراتهم إعلاميا، ومن خلال تسليط الضوء والاهتمام بالإنتاج الفكري للعلماء والمبدعين وحفزهم على نشر إنتاجهم وتوفير القنوات المناسبة للنشر عبر القنوات الإعلامية.

 

وهناك أثر واضح للإعلام على تشجيع تبني القطاع الخاص والمستثمرين لمخترعات المبدعين والمبتكرين الوطنيين وإبراز مواهب ومخترعات المبدعين والمبتكرين في وسائل الإعلام المختلفة، وتوعية أفراد المجتمع ومؤسساته بدورهم الحيوي في التقدم العلمي والتقني وفي التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.

 

والإعلام يسعى لدعم التوعية بأهمية إيجاد الآليات والحوافز اللازمة لاستقطاب المبدعين والمبتكرين المتميزين من الوطنيين لتنمية مهاراتهم، ودعم وتقوية الجمعيات العلمية في المجتمع وإبرازها إعلاميا وتفعيل دورها في تنمية القدرات الوطنية للإبداع والابتكار على مستوى المملكة العربية السعودية.